جراحة تدكيك المعدة

تعتبر جراحة تدكيك المعدة من أحدث الطرق فى عمليات جراحة السمنة وإنقاص الوزن وتسمى بالطىّ أو طىّ المعدة الطولى، كما تُعرف باسم طىّ الانحناء الكبير. وهى من أكثر الطرق فعالية وأقلها تكلفة وتساعد فى الحصول على نتائج أفضل مقارنة بطريقة حزام المعدة القابل للتعديل.

تفاصيل العملية

يتم إجراء هذه العملية بالمنظار ولا تحتاج إلى فترة نقاهة أكثر من 24 ساعة فى المستشفى. تُصنف هذه الحراحة ضمن أنواع العمليات المحدِدة لسعة المعدة (Restrictive) وهى أكثر أمانَا من التصغير الطولى للمعدة. ويتشابه مثل هذا النوع من العمليات مع عمليات التكميم التقليدية وتناسب الأشخاص ذى القيم المنخفضة لمعامل كتلة الجسم من (30-40%) وهى حل جيد وآمن بعد فشل الحزام المعدى ومدة إجرائها قصيرة نسبيًا. تتميز كذلك بعدم التعرض لتسريب أو نزف، لعدم وجود خرزات جراحية بالإضافة إلى التكلفة المنخفضة مقارنة بعمليات الاستئصال التقليدية، إلا إن اعتمادها على الخياطة الدقيقة التنظيرية تحتاج إلى خبرات جراحية متقدمة.

تتم بطىّ جدار المعدة لعدة طبقات ليصبح حجمها واستيعابها مماثل للمعدة المُجرى لها استئصال طولى وتنخفض نسبة الاستيعاب من 70-80% .وليس لهذه العملية أى تأثير على امتصاص الطعام، أو الوظائف الفيسيولوجية للمعدة أو الجهاز الهضمى، أو على قدرة الشخص على تحمل الطعام. كما أنها تقبل العكس أو الإلغاء تماما ولا تستوجب متابعة متكررة لعدم احتوائها على أجسام غريبة مثلما يحدث في الحزام المعدى القابل للتعديل.

قام العديد من الجراحين بإجراء هذه العملية فى دول مثل تركيا، والهند، واليونان وعدد من دول أمريكا الجنوبية. ومن المتوقع انتشار مثل هذا النوع من العمليات على مدى واسع عالميًا وكذلك فى دول العالم الثالث والدول الفقيرة. مما تبنتها شركات التأمين فى الولايات المتحدة بعد حصولها على موافقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) للسماح بإجرائها.

الحياة بعد جراحة “تدكيك المعدة”

للحفاظ على فقدان الوزن بمرور الوقت بعد عملية تحويل المعدة لابد لك من تعلم عادات غذائية جديدة واتباع إرشادات الحمية الغذائية. ويقوم الطبيب بتصميم دليل للنظام الغذائى يعطي بعض التوصيات الغذائية التى تناسب حالتك. يجب عليك بعد إجراء عملية تحويل المعدة تعديل نظامك الغذائى على مراحل مختلفة، حيث تبدأ بحمية المشروبات ثم الطعام الصحى ذو القوام المهروس ثم تناول كميات صغيرة من الأطعمة الصحية ذو القوام المعتاد وبالتالى يقل حجم الطعام الذى تتناوله عن المعتاد عليه.

نظام مبدئى للحمية الغذائية (المشروبات والأطعمة المهروسة):

بعد إجراء العملية الجراحية مباشرة، تكون سعة المعدة محدودة جدا، وذلك يعنى أن بإمكانك الشعور بالامتلاء سريعًا بمجرد تناول كمية قليلة من الطعام. وفى حالة استمرارك فى تناول الطعام يتعرض الجسم لأعراض مثل ألم المعدة والانقباض والغثيان وقد تصل إلى درجة القىء.ولتجنب هذه الأعراض إضافة إلى عدم الشعور بالراحة عند تناول كميات كبيرة من الطعام لابد من التوقف عن الأكل قبل الشعور بالامتلاء.

من البديهى خلال الفترة الأولى من إجراء العملية أن تقل شهيتك أو تختفي تمامًا مما يتطلب فترة زمنية لمعرفة عاداتك الغذائية الجديدة. سيتغير بالتأكيد شعورك بالشبع والامتلاء بعد الجراحة وقد تتغير رغبتك فى تذوق بعض النكهات أيضًا. فيجب عليك استغلال هذه الفترة المبدئية فى تشكيل عادات جديدة تتعلق باختياراتك في نوعية الأطعمة ونظام الوجبات.

ونظرًا لاختلاف حجم الحصة فى الوجبة الواحدة من فرد لآخر، يقوم أخصائى الحمية باقتراح حجم مناسب للحصة للبدء به ولابد من ملاحظة مؤشرات الجوع والشبع الخاصة بك، ولا تتناول الطعام لمجرد الاستجابة لبعض الضغوط النفسية مثل ( الاكتئاب أو الملل ) وبعد ذلك لن يكون لديك أى مشكلة فى الاستمرار فى تناول حصص محدودة وفقدان الوزن.

وللسماح للوعاء المعدى بالشفاء بشكل جيد يجب الالتزام باتباع الإرشادات الغذائية فيما يخص العادات الغذائية والتدرج الغذائى، فبعد إتمام العملية تكون بحاجة لمدة تتراوح بين 8-12 أسبوع حتى تبدأ التدرج فى تناول الطعام المعتاد ذو القوام السميك وفى هذه الحالة لابد من الاهتمام بمضغ الطعام جيدا قبل بلعه. ولضمان عدم خسارة الكتلة العضلية أثناء فقدان الوزن الزائد لابد أن تكون الأولوية للبروتينات. واحرص دائما على شرب 6-8 أكواب من السوئل غير المحتوية على الكافيين يوميًا.

جراحات أخري