لأول مرة عمليات جراحة السمنة المفرطة باستخدام المنظار الجراحى لـ 43 مريضا خلال 53 ساعة فقط.
تحت إشراف الدكتور أسامة طه وفريقه الطبى المعاون تم تنظيم حملة طبية لإجراء عمليات جراحة السمنة المفرطة المرضية عن طريق المنظار الجراحى لـ 43 مريضا من المرضى غير المقتدرين على مدار 3 أيام متتالية فى الفترة من 17 إلى 19 ديسمبر 2015.
وتعتبر سابقة فى عدد الحالات التى تمت فى 53 ساعة، حيث ضمت الحملة أنواع العمليات المختلفة لجراحات السمنة المرضية المفرطة من تكميم المعدة وتحويل مسار كلى وتحويل مسار جزئى. وقد كانت حملة ناجحة بكل المقاييس حيث تمت جميع العمليات بنجاح.
ومن أهم أهداف الحملة التي جاءت تحت شعار “خس تعيش” توعية المرضى عن خطورة مرض السمنة المفرطة وماهية الأمراض المصاحبة لها من سكر بالدم الذى يشفى تماما بعد إجراء العملية بساعات قليلة وارتفاع الضغط والكبد الدهنى وآلام المفاصل، وكان من ضمن المرضى من بترت رجليه كمضاعف من مضاعفات السمنة وارتفاع مستوى السكر بالدم ومن عانى من اختناقات التنفس.بالإضافة إلي توعية المرضى لنوعية الأدوات المستخدمة حيث يرى كل مريض أدواته الجديدة كليا قبل كل عملية عن طريق توزيع مغلف مصنع خصيصا يضم أدوات كل مريض على حدة ويتم التخلص منه فور الانتهاء من كل عملية للحد من انتشار الأمراض تحت أشد إجراءات الحفاظ على حياة المريض.